بنر ريميك‎

ما هي أهم 6 أسباب للدراسة في كندا:


ما هي أهم 6 أسباب للدراسة في كندا:



 

كندا هي ثاني أكبر دولة في العالم، وتركيبتها السكانية المنفتحة حيث تختلط مع عالم من جميع الجنسيات. كندا متعددة ثقافياً تمنح نوعاً من الدفء بالنظر إلى كونها منطقة ذات إمتداد جغرافي شاسع. بالاضافة إلى هذا فإن كندا من أجمل البلدان في العالم للتزلج، حيث يوجد العديد من النشاطات مع الدراسة لكي لا يشعر الطلاب بلملل. إي أف توفر العديد من البرامج للدراسة في كندا و الخارج إبتداءً من دورات اللغة الانجليزية، معاهد اللغة، و جامعات كندا التي تمنحك إي أف السنة التحضيرية للجامعة مع قبول جامعي في أهم و أفضل الجامعات في العالم. هذه هي أهم 6 أسباب للدراسة في كندا مع إي أف:

أولاً-  إتقان اللغة الإنجليزية:

إن الدراسة في كندا مع إي أف تجعلك تتقن اللغة الانجليزية، لأنك سوف تستمع و تتكلم باللغة الانجليزية بكثافة و في شتى المجالات، بالإضافة إلى دراستها. سوف تتحسن لغتك الإنجليزية سريعاً و تتكلمها بطلاقة كأنها لغتك الأم. إي أف توفر لطلابها عدة برامج تتناسب مع متطلباتها لجميع الأعمار من 10- 25 سنة وما فوق، متوزعة على معاهد اللغة الانجليزية، دورات إنجليزي، و السنة التحضيرية  الجامعية للحصول على قبول بأفضل الجامعات العالمية، بالاضافة إلى الدورات للكبار لتقويتهم في مجال عملهم، بالتكلم بإستخدام اللغة الإنجليزية. برامج إي أف التعليمية بكندا

ثانياً- تحمل المسؤولية وتكوين شخصية قوية:

الدراسة في الخارج تمكن كل شخص الإعتماد على نفسه من خلال التعرف على أصدقاء جدد من مختلف الجنسيات، و التعاطي معهم بشكل مستمر و الخروج سوياً، تعلم على تقاليد ،وثقافة بلدان كثيرة، بالإضافة إلى تحضير، تنظيم حياته، وتحمل المسؤولية، فإن مع الوقت ستتكون لدك شخصية قوية لا تهاب أحد عقلياً و ثقافياً.

ثالثاً- تجربة السكان المحليين:

يمكنك إختيارالسكن مع إي أف بين العيش في تورنتو أو فانكوفر، و بين المعيشة في إستقلالية و مرونة أو العيش مع عائلات إي أف المضيفة. فإن إخترت العيش بإستقلالية خارج مراكز إي أف هناك مساكن في مواقع جيدة من المدينة، تقدم وسائل الراحة و الترفيه، وعلى مسافة قصيرة من المدرسة، وإن أردت أن تغمر نفسك في الحياة اليومية لكندا من خلال العيش في منزل أسرة محلية، بذلك ستكتسب التعابير بقدر أكبر من السهولة، لهجتك ستبدو أكثر واقعية. إختيار عائلات إي أف المضيفة يتم بعناية كثيراً و يتم زيارتهم بإستمرار.

رابعاً- الترفيه و ممارسة نشاطات جديدة:

الدراسة بكندا يتخللها التمتع بالعديد من العجائب الطبيعية  ابتداءً من الذهاب في جولة بالقارب حول المياه الهادرة لشلالات نياجارا، إلى التزلج على الجليد فوق السطح المتجمد لقناة ريدو بأوتاوا، يمكنك تعلم كيفية تحريك زورق الكانو في بحيرات أونتاريو المنعزلة، التمتع بجبل ويسلر والتزلج على الجليد، بالاضافة إلى تجربة الطعام من حول العالم  في تورنتو وفانكوفر.

خامساً- القبول الجامعي:

إن تلاميذ إي أف الذين يلتحقون ببرامجنا و يكملون بنجاح، يضمنون قبول جامعي في واحدة من أهم الجامعات في العالم الشريكة لإي أف في كندا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، استراليا، وسنغافورة.

 

سادساً- فرص وظيفة خيالية:

الدراسة مع إي أف في كندا و الخارج تفتح أمامك آفاقاً وظيفية واسعة، حيث ترحب بك أهم الشركات العالمية للعمل بها، وتمكنك من تغطية جميع نفاقات دراستك.

 


أسعدنا بتعليقك هنا